مجتمعنا
الرئيسية / مكتبة الموقع / كتب ومؤلفات / رؤية تربوية لأفكار مالك بن نبي

رؤية تربوية لأفكار مالك بن نبي

يقظة فكر

صدر مؤخرا كتاب بعنوان “مقومات مشروع بناء إنسان الحضارة في فكر مالك بن نبي التربوي” نحو نظرية تربوية جديدة للعالم الإسلامي المعاصر لمؤلفه الدكتور “عمر النقيب”.

أصل هذا الكتاب – حسب ما قال مركز الأصالة للدراسات - بحث أكاديمي تم إعداده باللغة الانجليزية للحصول على شهادة الدكتوراه في فلسفة التربية من جامعة بترا ماليزيا، سنة 1425ه – 2004م، تحت عنوان: أفكار مالك بن نبي حول الحضارة و تنمية المجتمع: رؤية تربوية. وقد تكفّلت الكلية الجامعية الإسلامية بولاية سلانغور- دار الإحسان بماليزيا بإخراج الطبعة الانجليزية الأولى للبحث بعنوان “ منظور مالك بن نبي للمشكلة التربوية في العالم الإسلامي. نحو نظرية جديدة للتربية في العالم الإسلامي المعاصر“، في سنة 2006م.

ومن أجل الفائدة وتمكين القارئ العربي من الاطلاع على هذه الدراسة رأى المؤلف ترجمتها إلى اللغة العربية بشيء من التعديل مع إعادة صياغة العنوان و الهيكل العام للبحث بشكل اقتضته ضرورة اللغة التي نكتب بها و البيئة التي نودّ أن ننشره فيها و القوم الذين نتوجّه إليهم بهذا الكتاب.

تشكل هذه الدراسة محاولة كشف القناع عن بعض جوانب تراث مالك بن نبي الفكري التي لم يُكشف عنها بعد وبالتركيز على أفكاره وآراءه ذات العلاقة بالمشكلة التربوية في العالم الإسلامي. كما تهدف هذه الدراسة أيضا إلى محاولة صياغة هذه الأفكار على شكل مشروع متكامل يمكن أن يستخدم لإعادة تربية الإنسان المسلم من أجل تأهيله لاستئناف دورة حضارية جديدة تحقيقا لوظيفة الشهود الحضاري القادمة.

وتتضمن هذه الدراسة أربعة محاور أساسية:

  • الأول: مفاهيم تربوية مفتاحية لتناول الفكر التربوي عند مالك بن نبي.
  • الثاني: أسس النظرية التربوية في الفكر التربوي عند مالك بن نبي .
  • الثالث: ضوابط صياغة النموذج التربوي المنشود في الفكر التربوي لمالك بن نبي.
  • الرابع :تحليل نقدي لمنظور مالك بن نبي لتناول المشكلة التربوية في العالم الإسلامي.

حاولت هذه الدراسة الكشف عن طبيعة الأفكار التربوية لمالك بن نبي بهدف صياغتها على شكل منظور منهجي متكامل لتناول المشكلة التربوية في العالم الإسلامي. و لقد تمكّنت هذه الدراسة من تحقيق ذلك؛ الأمر الذي يجعل هذا المنظور قاعدة لدراسات مستقبلية تستهدف التعمّق أكثر في فهم و تبسيط فكر مالك بن نبي، و بصفة خاصة اعتماد منظوره المنهجي في تناول مشكلات الإنسان و المجتمع و الحضارة والعالم الإسلامي.

ومن أجل التعامل مع أفكار مالك بن نبي التربوية بشكل أكثر فعالية يستحسن لمنظّري الفكر التربوي الإسلامي أن ينتقلوا من اعتبار مالك بن نبي مجرّد فيلسوف للحضارة إلى فيلسوف تربية يمكن لآرائه و نظراته التربوية أن تساهم بشكل فعال في إثراء الفكر التربوي الإسلامي المعاصر؛ و هذا نظرا لنوعية الأفكار التي اقترحها في هذا المجال.

يقع هذا الكتاب في 320 صفحة من الحجم الكبير، نشرت الطبعة الأولى منه سنة 2009 بالجزائر عن دار النشر “الشركة الجزائرية اللبنانية”.

الدكتور عمر النقيب من مواليد الجزائر عام 1958م. يشغل حاليا منصب أستاذ مساعد بالمدرسة العليا للأساتذة في الآداب و العلوم الإنسانية بالجزائر العاصمة.

2 تعليقات

  1. مشكورين على ما تقدموه….و علينا نحن العرب أن لا نضيع الفرصة للإطلاع على ما تحتويه المكتبة العربية للفكر العربي و المكتبة العالمية التي لا تفوت فرصة جمع كل ماله صلة بالفكر المعاصر و بالفكر الحضاري…

  2. بارك الله فيكم
    والله كنا في حاجة إلى مثل هذا الكتاب
    فالروئية التربوية في فكر مالك متجذرة تحتاج إلى من يبسطها و يعرضها بشكل واضح و سلس,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>