أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / إصدارات وأبحاث / أوراق الأعضاء / إصدار: الحَلقَة المفقُودة | الفكرُ والمجتمعُ والدولة

إصدار: الحَلقَة المفقُودة | الفكرُ والمجتمعُ والدولة

يقظة فكر

كل الشعارات والاندفاع في واقعنا يحرك منظومة الغرائز والحاجات، وهنالك استجابة لرغبات صارخة تدارى وراء منظومة القيم الخجلة، حين تــُـظهر الايجابيات وتـُبَرّر السلبيات لمن يكون أقرب للهوى وتختلق السلبيات لمن ضحى ولَم يَمُنّ على أحد بتضحياته ذلك أن عمله كان إحدى أهدافه التضحية.

إصدار جديد لـ”يقظة فكر” تحت عنوان “الحَلقَة المفقُودة | الفكرُ والمجتمعُ والدولة”, يحاول فيه الباحث المهندس محمد صالح البدراني, الوصول لـ”الحلقة المفقودة” بين الناس والفكر، الحلقة التي يمكن أن تربط السلسلة الواصلة بين العقل والفكر، لتزيل الانطباعات والأفكار المنقولة تقليدا معطلاً، وتضع الأفكار الأصيلة الحقيقة التي تسموا بالنفوس لتكون منارًا للنهضة، هي عملية تعريف المعرّف ولكن بفهم حقيقي وليس بالفهم المنقول القاصر عن احتواء المعاني الحقيقية والتي شوهت المفاهيم وبالتالي ما نتج عنها من سلوكيات وتضييق واسع لم يعد بوضعه الحالي متسعا للمتغيرات. لإزالة الالتباس الممزوج بين المفاهيم الإسلامية والمصطلحات المستوردة وما نتج عن فترة الدفاع والمقاومة للتغلغل الوافد من الخارج أما ضعف استخدام أسلحة الدفاع المتوفرة في الفكر الإسلامي طبيعيا، لإزالة التناقض بين السلوكية والمنهج العام الفكري.

ويقول المؤلف الذي انتهى من بحثه خلال عام 2010: ” لقد عرفت دعاة وشباب من الذين استشهدوا، كانوا هم من يدفع للحركة المال والوقت والحرص والوفاء، ولم يكونوا من المنتفعين أو الراغبين بالجاه، كانوا كمن وجد ينبوع الماء بعد عطش شديد، لم يكونوا من طلاب الدنيا، فما كانت الدنيــــا لهم، أولئك بعض أبناء الحزب الإسلامي العراقي الذين لم يعرفهم إلا الملائكة التي ارتفعت بأرواحهم إلى جنة الخلد إن شاء الله كلمة تبقى للتاريخ. لكن خروج الحزب العملي من الساحة هو خير له لأن هنالك من غالبته الفتنة أمام واقع جاوز التقليدية بالرضوخ للتخلف”.

إن استثارة المشاعر على خواء في أمة غائبة عن الوعي هو إنما هو قلق وتجنيد الطاقات للجنوح والانحراف، بل ضياع تلك الطاقات المخلصة أساسا الراغبة برضا الله، وعند استثارة مشاعرها وتحفيز طاقاتها بلا برنامج واع أو إستراتيجية حصيفة، فإن من استثار مشاعرهم إنما أسلمهم لمن يخطط ويعرف ما يفعل من الجهات المضادة للتنمية والنهضة واستغل صدقهم في سيء لا يرضونه لو وعوا، ولا يرضاه الله وهم يعتقدون كل الاعتقاد بأنهم على صواب هذا الاعتقاد الذي ليس ظنا وإنما زود بالدليل في غير موضعه فكان كمن يخلق المعالجة اليقينية لمن هو مصاب بالسكر ليعطيه دواء للقلب.

يأتي هذا البحث تحت عنوان:

الحَلقَة المفقُودة..

الفكرُ والمجتمعُ والدولة

وهو للكاتب:

م. محمّد صالح البدراني

العضو المؤسس في “يقظة فكر”

إصدار: يناير 2012

لتحميله.. اضغط هنا
Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

3 تعليقات

  1. ” الفهم الحقيقي ” هو الصندوق الذي لا يملك مفتاحه الا قلة ،،
    فكيف السبيل لمنح المفتاح لكافة الناس ، لتخرج أمتنا من مأزق الأنانية و الجهل
    ان شاء الله أتمكن من قراءة الإصدار
    ألف تحية تقدير و احترام للاستاذ صالح البدراني

  2. أحمد الحمدي/السعودية

    رائع

  3. سأبدأ اليوم بقرائته
    وعند الإنتهاء سأتي لأعطي رأيي بالكتاب

أضف رد على نجاة إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*