أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / مشاركات القرّاء / الانسجام الذاتى

الانسجام الذاتى

هند عبد الله

الذات كما يعرفها علماء النفس مجموعة القيم والمبادئ التى يؤمن بها صاحبها, ولذلك فإن الانسجام النفسى هو اتصال ذاتى لتحقيق نداء داخلى غالبا يكون نداء الحق الذى نبحث عنه, الإنصات والاستماع له يتماشى مع قوانين الطبيعة التى تخلق التوازنات فى الحياة, وهذا هو الهدف الرئيسى الذى نسعى لتحقيقه لكى يحدث تناغم سليم بين الواقع المعيش وعالم المثل, وبتحقيق مثل هذا التوازن يستطيع المرء أن يفكر بموضوعية ويحقق التوافق النفسى المأمول.

ويأتى الانسجام الذاتى عندما تكون الاختيارات التى يقوم بها المرء فى حياته متوافقة مع الضمير الداخلى للإنسان الذى يضمن إيجاد الجودة والموضوعية فى الحياة على عكس الاختيارات القائمة على النفاق الاجتماعى أو التبرير الشخصى.

إن السلام النفسى يأتى بعد تأسيس مجموعة من المبادئ التى تحقق عملية شحن للقلوب, وهذه التعبئة الذاتية لا تأتى دفعة واحدة وإنما من خلال تدريب نفسى طويل ومستمر على الشعور بالثقة اعتمادًا على أساس الكفاءة سواء كانت كفاءة فنية فى المعرفة والخبرة أو كانت كفاءة المبادئ واختبار المسلمات وأيضا التدريب على التعامل مع الغير وفق الأشياء المشتركة بيننا.

وفى خضم حياة مادية تتسارع أحداثها وتتلاحق تطوراتها ينحسر دور القيم فى حياة كثيرين إلى حيز ضيق جدا, حينها تختل الموازين والمقاييس وتصبح الذات هى الخاسر الأكبر فى هذا كله، إذ تصبح قيمة المرء مرتهنة بما يحمل فى جيبه من نقود لا بما يختزن فى صدره من مبادئ.

ولكي لا نصل إلى هذه الحالة المدمرة للفرد وللمجتمع فيجب أن نتخلص من الشعور بالذنب النابع من الضمير الاجتماعى ومن التبرير المنطقى لأفعال تخالف نداء الضمير الداخلى..

وعندما نقترب من تجربة الإمام الغزالى – رحمه الله – نجده عندما شعر يصراع داخلي, قرر أن يبتعد عن دائرة الضوء حتى استعاد سلامه النفسي الذى انطلق من خلاله لرحلته الفكرية بإبداع وموضوعية، فهو يعبر عن ذلك عندما تحدث عن هدفه فى الحياة وهو “درك حقائق الأمور”.

أما إذا تحدثنا عن واقعنا سنجده مليء بالتجاذبات الفكرية والصراعات الدولية والأزمات المالية, تجعلنا نؤكد أهمية البناء الروحى والنظام النفسى لسد الفجوة بين الواقع الفعلى والغاية الشخصية.

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*