أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / البرامج والمشروعات / العلواني وأبو زيدان في “مخيم يقظة فكر الثاني”

العلواني وأبو زيدان في “مخيم يقظة فكر الثاني”

يقظة فكر

قال رئيس جامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية بفرجينيا, د. طه جابر العلواني, “نحن أصحاب خطاب عالمي بالقرآن الكريم, يجب أن لا نتأخر أكثر، لأننا سنُسأل ولا نريد أن نكون من أصحاب (بئس حاملي القرآن أنتم), فالقرآن المجيد أنزله الله تعالى ليكون القائد لنا في عملية الاستخلاف، يعطينا وسائل هداية تجعلنا قادرين على السير الآمن, فإذا استطعنا أن ننزل القرآن على قلوبنا، ونجعله يجري فينا مجرى الدم, نكون قد اتبعنا المنهج النبوي في الحياة لنصل إلى بر الأمان”.

وأكد د. العلواني, في محاضرته خلال اليوم الثاني من مخيم يقظة فكر, الذي يعقد تحت عنوان “إعمال العقل.. أدوات ومفاهيم وقيم”, على أن الفهم الصحيح للحياة يجب أن يكون بكلتا العينين، لا بواحدةٍ على حساب أخرى, كي لا يختل الميزان وتنحدر الأمة أكثر.

“إنَّ رابطة الحب بينك وبين الله ينبغي أن تنمو، فبدل من أن تجعل علاقتك بالله علاقة خوف, اجعلها علاقة حب متبادلة وابتسم, فمن أرادَ أن يكون من المطهرين ليعرج إلى علياء القرآن الكريم ويستمتع في تدبره ويتعلم كيف يكتشف معانيه فعليه أن يزيل ران قلبه”.

وأضاف: “إنَّ التيسير الإلهي وتنزيله للقرآن من عليائه ليكون في متناول عقلك، أكبر نعمة من نعم الله عز وجل, فغير مسموح لأي منا، أن يأتي للقرآن وهو محمل بأي أفكار فلسفية أو فقهية ويسقطها على القرآن ليؤول الآيات وفق ما في نفسه”.

إن التأليف بين القلوب عمل رباني، فإذا اعتصمنا بحبل الله بصدق، ألف الله بين قلوبنا.

وقدم د. عبد الحليم زيدان محاضرة تحت عنوان “مدخل لموقع القيم من نسق بناء النهوض الحضاري”, تحدث فيها حول المبادرات التقديمية, والفراغ الكامن والإبداع المبادر, كما تناول المنظور التأسيسي لصناعة المفاهيم والمهارات والآداب.

 لمزيد من الصور لليوم لثاني: صفحة يقظة فكر

 

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*