أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / مختارات / المناهضة وإطلاق النهضة

المناهضة وإطلاق النهضة

م. إسلام العدل

يمكننا أن ننطلق متحدثين عن النهضة, من كونها حال نرنو إليه فنعرض صفاته ومميزاته ونشحذ الأشواق الحضارية إليه ونجعله طاقة أمل يرمقه الناس في شغف لا ينقطع, حالمين بالوصول إليه, والتنعم بجمال نوره, لكننا نتجاوز ذلك الحال إلى عمقها الفلسفي, من حيث كونها فعل يدور في مساحة الممكن, له بداية ومسار, وليس مجرد حال يبدع المبدعون في وصفه وتبيانه.

نبتدئ الحديث بالمرور على بعض مرادفات كلمة النهضة وتفسيراتها:

–        في المعجم: طاقة, قوة, حركة وهمّة, ارتفاع بعد انحطاط, وثبة.

–        في علم الاجتماع وجدنا عدة تعريفات:

  • حركة إحياء التراث القديم, عملية فكرية تتجاوز انغلاق فترة زمنية سابقة.
  • حركة فكرية عامة, حية ومنتشرة, تتقدم باستمرار في فضاء القرن تطرح الجديد دون قطيعة مع الماضي.
  • مطلب ثقافي ومجتمعي يعبر عن حالة جدل تاريخي مرتبط بمجموعة من القيم والحاجات.. ينبغي ترتيبها وفقًا للأولويات حسب الوضعية التاريخية.
  • إجابة لسؤال متحرك في كل المجالات ومحورها الإنسان (الواعي الحر الأخلاقي).
  • إجابات واقعية للسؤال: ماهي أنسب وسيلة للقضاء على المرض والأعراض المصاحبة له, وبناء مناعة داخلية قوية وحماية خارجية فعّالة تحول دون عودته مرة أخرى؟

ليس مستهدفا من هذه التعريفات أن نضع تعريفًا واحدًا أو نصوغ تفسيرًا موحدًا بقدر ما نهدف لتبيان أنّ النهوض فعل حركي نابض مستمر مع الزمن وليس حال وقتي ثابت, هذه الحركة  لها معامل انطلاق “معامل الفعل النهضوي”, وهو مركب يجمع بين الوعي والإرادة والقدرة, وما هو معلوم أن كل حركة يقابلها مقاومة في طريق تقدمها وبقدر قدرة الفعل علي مواجهة تلك المقاومة تكون مقدار حركته أي أن “الحركة (النهضة) معتمدة على قدرة معامل الانطلاق على مقاومة (مناهضة) العوامل التي تقيدها داخليًا أو خارجيًا “.

وهذا ينقل دفة الحديث من النهضة إلى المناهضة كفعل حضاري أصيل ومعامل لا غنى عنه من معاملات النهوض.

المناهضة:

–         في المعجم: من الفعل ناهض بمعنى قاوم خالف عارض.

–         في الفيزياء: القدرة على صد ومنع مرور الأجسام الخارجية بالوسط/ صعوبة تواجهها قوة معينة.

–         في الاجتماع:

  •  رفض الخضوع لإرادة الغير/ عدم الاستسلام.
  • أعمال احتجاجية تقوم بها مجموعات ترى نفسها تحت وطأة وضع لا ترضى عنه.

وبالتالي يمكن القول أن مناهضة النهضة “مقاومة النهوض” هي مقدار الإعاقة التي تحد من القدرة على النهوض, وعليه فإن المناهضة الحقيقة والمستهدفة بالحديث هنا كفعل حضاري أصيل هي القدرة على مناهضة معاملات تلك الإعاقة, وكلما زادت قدرة تلك المناهضة الحضارية  زادت مقدرة الفعل على إحداث النهوض المرتجى. وللقيام بدور المناهضة الحضارية لابد من معرفة المعاملات المقاومة للنهوض استعدادًا لمناهضتها بفعالية.

المعاملات المقاومة للنهوض:

–         داخلية:

  •  قابلية الاستعباد وروافده (*)
  • تشوه أو سلب معامل الفعل النهضوي (الوعي – الإرادة – القدرة).

–         خارجية:

  • الاستبداد وإعادة إفرازه.
  • مشاريع تشويه وسلب معامل الفعل النهضوي.

وبالتالي يمكننا القول أن عملية النهوض تحتاج إلى شقين أساسيين:

–         الأول: معامل الفعل النهضوي:

وهو معامل داخلي يهدف إلى إطلاق الفعل النهضوي بفهم واعٍ يصاحبه إرادة عازمة وقدرة حقيقية على تحرير ممكنات هذا الفعل, تمهيدًا لإطلاقه في فضاء المجتمع.

–         الثاني: معامل المناهضة الحضاري (مناهضة المقاومة):

القدرة على مناهضة معاملات تقييد الحركة “مقاومة المقاومة” بالتحرر من القيود على الوسائل المتاحة من ناحية ومن ناحية أخرى مناهضة مشاريع سلب معامل الفعل النهضوي التي تستهدف تمييع الوعي وتزييفه وكذلك إضعاف الإرادة الحضارية والتأسيس لحالة من اليأس وإفشال كل محاولات الفعل, تمهيدًا لقتل الشعور بالقدرة على الفعل الحضاري.

تماما كما لو تخيلنا عملاقًا تم تقييده على كرسي ويجلس على كتفيه شخص يعطيه باستمرار حقنا مخدرة. الرابض على كتفيه هو الاستبداد, والقيود حول يديه هي مشاريع سلب معامل النهوض, والحقنة في رقبته هي روافد قابلية الاستعباد, ومحلول تشويه معامل النهوض الداخلي كذلك. ما يحتاجه هذا العملاق للنهوض هو وعي بقوته, وإرادة داخلية بأن ينهض بالإضافة إلى القدرة.. تلك القدرة يحدها الجالس على كتفيه والحقن المخدرة التي تسري في دمه وبقدر مقاومته الساعية للتخلص من الرابض على كتفيه والقيود من حول يديه والحقنة المعلقة في عنقه.. بقدر ما يتاح له أن ينهض لينطلق, فإرهاصات النهوض هي الوعي وبذور الإرادة.. أما روح الانطلاق النهضوي فهي المناهضة من أجل تحريرالقدرة وإطلاق ممكنات ذلك العملاق المدعو إنسان.

ــــــــــــــــ

(*) مقال الاستبداد وقابلية الاستعباد http://feker.net/ar/2011/05/12/7854/

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*