أخبار مشروع مجتمعنا

هنا وطنها ابن الوطن !

كانت آخر المخرجين , لذلك لم تقفله بعدها بيديها .. بل تركته حرا في سلام , على أمل اللقاء بالذكرى و الصدى و أنشودة الصباح الأخضر هناك .. حيث النقاء .
هنا قلاع الشهيدة أم الشهيد , هنا مسقط رأس الشهيد الحفيد … هنا الجدار المثخن بالنزيف .. هنا مسرى تراتيل الوفاء و العهود , هنا وطنها ابن الوطن !

تصوير : إسراء الطويل

435345

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

تعليق واحد

  1. Thanks for sharing superb informations. Your web-site is very cool. I am impressed by the details that you¡¦ve on this website. It reveals how nicely you perceive this subject. Bookmarked this website page, will come back for extra articles. You, my friend, ROCK! I found just the information I already searched everywhere and simply couldn’t come across. What a perfect web site.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*