أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / المرصد الفكري / حديث السفينة

حديث السفينة

د. غانم علوان الجميلي

1891064_603474579734367_26295523_nتواجه مجتمعاتنا اليوم أخطاراً جسيمة تهدد كياناتها بالتمزق تحت ضغط مشاريع وأفكار غريبة حلت حلول العواصف العاتية وجعلت من الحليم حيراناً، وليته هو الحيران فقط، بل إن أهل الفكر والسياسة أكثر حيرة في محاولتهم إيجاد الحلول للمشكلات المركبة التي تواجه المجتمعات وتدفعها للسير في الاتجاه المخالف لحركة التأريخ. يحدث ذلك في ذات الوقت الذي تسير به البشرية في خطوات حثيثة نحو التقدم العلمي والبناء والتنمية الاقتصادية، نجد أن هناك بعض المجتمعات التي آثرت السير في الاتجاه المعاكس. ونسأل عن الأسباب وراء هذه الظواهر في سبيل الحيلولة دون انزلاق عدد أكبر من المجتمعات، والأهم من ذلك معرفة الطرق والوسائل الواجب اتخاذها لكي نعكس حركة سير تلك المجتمعات المنكوبة ونضعها على الجادة الصحيحة.

وقد يسارع البعض الى إراحة الفكر من البحث عن الحلول باتهام المؤامرة العالمية، ولست ممن ينفي دور المؤامرات التي يحيكها الأعداء، لكنها في رأيي ليست السبب الأول في مشكلاتنا على الإطلاق. بل إن جذور المشكلة داخلية تنبع من ذاتنا وسلوكنا. وللتدليل على ما أقول لجأت إلى القرآن الكريم والسنة النبوية باحثاً فيهما عن أصول الداء وأحسن الدواء والقواعد العامة التي تساعد في تأسيس الحياة الاجتماعية وبنائها وتضع المجتمعات على جادة الأمن والتنمية. فاهتديت الى أن أهم تلك القواعد هي التأكيد على ضرورة التوافق المجتمعي وهي القضية التي تم تناولها في مواضع عديدة من أجملها الصورة الرائعة التي يرسمها حديث السفينة للمجتمع، فقد أخرج البخاري في صحيحه عن النعمان بن بشير رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “مثل القائم على حدود اللّه والواقع فيها كمثل قوم استهموا على سفينة فأصاب بعضهم أعلاها وبعضهم أسفلها فكان الّذين في أسفلها إذا استقوا من الماء مرّوا على من فوقهم فقالوا لو أنّا خرقنا في نصيبنا خرقًا ولم نؤذ من فوقنا فإن يتركوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا وإن أخذوا على أيديهم نجوا ونجوا جميعًا.”

فالمجتمع في هذا الحديث هو السفينة، وأبناؤه جميعا هم ركابها. والأهم في استخدام هذا التشبيه هو المصير المشترك بين جميع ركاب السفينة. فالدوافع الفطرية التي من أقواها حب البقاء، تدفع الركاب جميعاً إلى السعي جاهدين للحفاظ على أمن وسلامة السفينة لأن حياتهم ونجاتهم مرتبطة بها. والحقيقة الثانية هي أن الترابط المجتمعي ليس مبنياً على وحدة الفكر، بل أساسه التنوع والاختلاف ذلك لأنه ليس لأي راكب في السفينة الحق في اختيار الركاب الآخرين الذين يأتون من كل حدب وصوب. والقاعدة الثالثة هي أن المبررات التي قد يستخدمها البعض في إحداث الأضرار بالسفينة موضوعية، فحسن النية ليس غائباً، والدليل على ذلك أن الذين أرادوا خرق السفينة من ركاب الطابق الأسفل كان هدفهم عدم إيذاء من فوقهم عند صعودهم لجلب الماء من أعلى السفينة الى أسفلها. فالنوايا الحسنة لا تكفي وإنما المطلوب الحكمة في التعاطي مع الأمور.

ولعل من أهم الأخطار التي تواجه مجتمعاتنا اليوم هي أمواج وأعاصير الفرقة والاختلاف التي تهدد النسيج الاجتماعي بالتمزق، وقد حذر القرآن الكريم من ذلك بعبارات واضحة لا لبس فيها، “وأطيعوا اللّه ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إنّ اللّه مع الصّابرين” (الأنفال- 46) قوله تعالى: “وأطيعوا اللّه ورسوله ولا تنازعوا”: أي لا تختلفوا، (فتفشلوا) أي: تجبنوا وتضعفوا، “وتذهب ريحكم”: قال الأخفش: دولتكم. إذاً فهذه الآية تدل دلالة واضحة على أن نتيجة التنازع والفرقة والاختلاف هي الفشل وذهاب الدولة التي هي رمز القوة والسيادة. وهذا الارتباط الوثيق الذي توضحه الآية سببي، بمعنى أن الفشل الذي يؤدي إلى غياب الدولة سببه اللصيق الفرقة، وهذه السببية علاقة قوية جداً كما توحي الآية، فالله سبحانه لم يقل إذا اختلفتم ربما يصيبكم الفشل، بل قال سبحانه “فتفشلوا” والفاء تفيد السببية كما وأنها تفيد القرب والالتصاق بين السبب والنتيجة، فلا شك في النتيجة ولا بحتميتها، كما وأن هذه السنة تجري على الأمم بغض النظر عن العقيدة التي تؤمن بها، ذلك أن السنن الربانية لا تحابي أحداً كائناً من كان، ولقد أرشد الله رسوله إلى الانتباه إليها وعدم مخالفتها لأنها غلابة لا تطوى ولا تعدل لصالح أحد مهما علا قدره وزادت قوته.

هذه القاعدة التي تصل إليها الآية في الربط بين الفرقة داخل أبناء المجتمع وفشل الدولة حقيقة مهمة يجب أن نتوقف عندها طويلاً. فمن الناحية السياسية ليس هناك تعريف متفق عليه للدولة الفاشلة، ولكن هناك سمات عامة يتفق أهل الرأي عليها، مثل:

  • فشل الدولة في توفير الاحتياجات الأساسية التي تتطلبها حياة الناس ومعاشهم مثل توفير الأمن والأمان وكذلك الخدمات الأساسية من طعام وشراب وفرص العمل.
  • عدم قدرة الدولة على ممارسة صلاحياتها الأساسية على أرضها وحماية مصالحها الوطنية.
  • قصور الدولة في بسط سيادتها الوطنية وعدم قدرتها على التعامل مع الدول الأخرى في مستوى الندّية.

إن هذه المصالح التي قد لا يبالي البعض بها في زحمة الصراعات الفكرية والنزاعات المذهبية، هي العواقب التي يحذر منها القرآن الكريم وحديث الرسول صلوات الله وسلامه عليه عن السفينة. إن الإسلام عندما يدعو إلى وحدة الكلمة لا يغفل الحقائق الأساسية عن الخلق وطبائع البشر، فالإسلام لم ينزله الله على ملائكة بل هو للبشر بكل ما فيهم من صفات حميدة وتناقضات أوجدها فيهم خالقهم من أجل عمارة الحياة على الأرض، ومنها أن الخلاف سنة من سنن الخالق سبحانه الذي خلقهم وأودع فيهم هذه الطبيعة، ” ولو شآء ربّك لجعل النّاس أمّةً واحدةً ولا يزالون مختلفين” (هود-118). لا بل إن الله سبحانه جعل اختلاف الناس آية عظيمة من الآيات الدالة على عظمة الخالق، “ومن آياته خلق السّماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إنّ في ذلك لآيات للعالمين” (الروم-22).

هذه المعاني وجب التذكير بها في هذه الأوقات التي تتعالى فيها الصيحات هنا وهناك التي تريد أن تمزق الأمة شيعاً وأحزاباً وطوائف متناحرة متقاتلة بينها، فهذا إسلامي وهو بالضرورة إرهابي تجب محاربته، وذلك علماني كافر يجب أن يقام عليه الحد. أما المذاهب والملل فحدث عنها ولا حرج، كل واحد يريد إخراج الآخر من الملة، حتى أوشكنا أن نفقد الإحساس بالانتماء إلى الملة. وكل هؤلاء وأولئك يتناسون أنها سفينة وأننا جميعا ركابها. إن مصيرنا واحد وإن غايتنا واحدة وإننا بذلك أحوج ما نكون إلى بعضنا البعض لكي نبقى. وأن الاحتراب والفرقة مهما كانت مبررارتها وتحت أي شعار، لا تريد الخير للمسلمين وإنما تدفعهم نحو مقتلهم. من أجل ذلك فإن المطلوب اليوم هو إسكات صيحات الفرقة والعمل الجاد نحو جمع الكلمة ووحدة الصف بغض النظر عن المواقف العقدية والفكرية لأبناء الأمة، لكي نحافظ على السفينة ونوصلها إلى بر الأمان.

المصدر

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

2 تعليقان

  1. الفرقة…دمار

    ولعل من أهم الأخطار التي تواجه مجتمعاتنا اليوم هي أمواج وأعاصير الفرقة والاختلاف التي تهدد النسيج الاجتماعي بالتمزق

  2. مقالة رائعة وحديث السفينة للنبي الكريم يجب على كل مسلم فهمه والعمل به لأهميته البالغة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*