أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / مشاركات القرّاء / موروث أحمق .. والتصدي له أشد حُمقاً !

موروث أحمق .. والتصدي له أشد حُمقاً !

هبة عبد الجواد

skylight

أثناء محاولات الإنسان معالجة مشكلاته يستحدث مشكلات جديدة وأحياناً يساهم في تعقيدها أكثر وأكثر.. ويزداد الأمر سوءً حين تكون هذه المشكلات مسلمات وعادات في مجتمعات تعاني بالأساس من حالة شتات وضياع وصراع بين أنّاها وبين العالم، بين ماضيها وحاضرها، بين ذاتها وبين هيمنة وتسلط من الداخل والخارج، فتخيل معي إنسان هجين حصيلة هذا كله يحاول معالجة مشكلاته.
وتخيل أكثر حين يتعلق الأمر بعلاقة المرأة بالرجل تحديداً، وما خلفته من معارك ومصطلحات الذكورية والنسوية وحقوق المرأة وأصحاب دعوات قرن في بيوتكن أيها المسترجلات، وأصبحت هناك لغة صدامية في طرح ومعالجة هذه العلاقات.
ومن الكوميديا السوداء أنه مع محاولة الهروب من كل مشكلة ينقلب الحال إلى الضد تماماً من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار، بالضبط كما يقولون في المثل المصري: ” اللي يتلسع من الشوربة ينفخ في الزبادي” فأصبحت الغالبية تنفخ في الزبادي رغم أنها لم تتذوق الشوربة بعد.. فبات لدينا موروثات عجيبة وعلاجها أتى بتيار هجومي أشد عجبا.

الموروث الأول: كوني له ممثلة .. يكن لك زوجاً سينمائياً:
قبل ليلة الزواج تأخذها إحدى قريبات والدتها وأكبرهن سناً غالباً، لتعطيها بعض النصائح الهامة والتي يحمر وجه الفتاة خجلاً منها، إلا أن جهلها يجعلها تفتح فمها وتغلقه عدة مرات صدمة مما تسمعه، وتنتهي النصائح بالنصيحة الأهم:
مهما كنتِ مريضة، مهما كنتِ مرهقة نفسياً حاولي التمثيل، كلما استطعتِ التمثيل أكثر كلما رضي عنك زوجك، يحدث أن تمر السنوات وتحترف الزوجة التمثيل إلى الحد الذي وصلت فيه طاقاتها إلى الصفر مع ضغوط الحياة، أو إن واجهتها مشكلة نفسية أو صحية وهو لم يعتد أن ينتبه لحالتها أو يشعر بها إنسانة تتعرض لظروف تعكر مزاجها أحياناً.
وتحدث الكارثة وتصرح بأنها مرهقة، تحتاج إلى بعض الراحة واستعادة أنفاسها، وهنا تفتح عليها أبواق الاتهام بأنها ستصبح ممن ستلعنهم الملائكة، تضغط على نفسها أكثر وأكثر وتضطر أن تكمل حياتها كنبتة زابلة حفاظاً على أسرتها، كانت نصيحة غير عادلة لتقوم بآداء مسرحي كي يكتمل المشهد.

إلا أن التصدي له أشد حمقاً:
بوضع الزوجة كطرف ضحية لقهر الزوج الذي لا يراها سوى للمتعة، وأن عليها أن تتمرد على هذا الوضع، فأصبحت الحياة الزوجية كمعركة بين طرفين وباتت اللغة لغة حقوق وواجبات ولا يحكمها الشعور المحرك للطرفين من البداية، وبدلاً من وزن الأمور بميزان العدل والرفق والمودة والرحمة وكعادة قضايا المرأة المفروضة على مجتمعاتنا يسئ لها أول من يسئ المدافعين عنها.

الموروث الثاني: الزوجة هي التي ثقبت الأوزون:
مع كل مشكلة زوجية، تجد الحكماء يهمسون في أذن الزوجة، أنتِ من بيده كل شئ، وأنه عليكِ أن تتحملي كي تسير السفينة ولا تغرق، ومهما كان وضع المشكلة وحجمها فإن الخطاب كله يظل موجهاً للزوجة دون تحميل الزوج أدنى مسؤولية في علاج الأزمة، ورغم أن ما في الأمر من وجاهة أحياناً لأن المرأة ربما أكثر قدرة على إدارة التفاصيل والأذكى عاطفياً، إلا أنه ينزع عن الرجل كل المسؤولية.
ويزداد الأمر صعوبة حين يظل تلقين الزوجة بأن أبغض الحلال عند الله هو الطلاق، الطلاق الذي شرعه الله منعاً للأذى ، حتى لو وقع عليها ظلم شديد، فتظل رهينة واقع مجبرة عليه خوفاً من أن تحمل لقب مطلقة.

فكان التصدي لهذه الدعوات له أشد حمقاً:
التحفز قبل وقوع أي مشكلة، البحث عن أي قواعد تضعها الفتاة قبل الزواج لتضمن حقوقها، حتى أنك تسمع أشياء مضحكة مثل أنها تشترط أن تقيم في منزل والدتها 3 أيام و3 أيام مع زوجها، أو أنها لن تحضر له الإفطار صباحاً ، أو بعض الأمور التي تعصف بجوهر العلاقة بينهما ووجدت فقط من باب التحفز والاستعداد بإطلاق النار قبل الهجوم.

الموروث الثالث: أتعارضين شرع الله؟ :
أراد أن يتزوج عليها فرفضت، ها هي قد أذنبت! كيف لها أن ترفض ما أحله الله؟ ، وكأن الزوج قد أقام كل حدود الله من سنن وفروض وهي التي وقفت في طريقه إلى الجنة.
ربما الحديث عن هذه المنطقة شائك، فدعونا نعتقد أن من حق الزوج أن يتزوج ثلاثة وأربعة، وليس من حق أحد أن يفترض أنه لن يستطيع العدل بينهم، لكن من أين جاء الحق إجبار الزوجة أن ترضى بذلك؟ ، الأمر يعود إليها أن تقبل وتظل في عصمته أو ترفض وتطلب الطلاق، والفيصل هنا هو أن يكون مقصدها هو تحقيق العدل وعدم إيذاء أحد وضمان عدم وقوع ضرر على أفراد الأسرة وعلى نفسها أولاً.

التصدي له كان أشد حماقة:
تم وصف الرجل الذي أراد التعدد بأنه ذئب بشري، وتم التعامل مع الفكرة على أنها فكرة مستحيل أن تحقق الاستقرار الأسري وأنها مرفوضة على الإطلاق ، بالشكل الذي جعل البعض يتعامل معه على أنه خيانة، بل ربما تثور الزوجة لو أن زوجها أراد الزواج أكثر من لو تبادر إلى علمها أنه يخونها.

الموروث الرابع: بيتك ثم بيتك ثم بيتك ثم بيتك ثم القبر:
بمجرد أن تتميز إمرأة ما في مجال عملها أو موهبة ما، ثم تحدث مشكلة زوجية ، مباشرة يتم تسليط الضوء على كونها مشغولة وأنها قصرت في المنزل، وأنها تعطي لعملها أولولية أولى.
يصبح هذا الفرض نظرية يبنى عليها كل الأحكام، دون النظر في أنها ربما تقوم بكل واجبتها كما لو كانت ربة منزل، إلا أن المشكلة تتعلق بطبع ما عند الزوج أو مشكلة لها سبب آخر غير مرتبط بعملها، فيصبح أول حل هو أن تترك عملها وما تميزت فيه وتتفرغ لبيتها الذي ربما كانت لم تقصر فيه بالشكل الذي يعتقده الناصحون، فيتفاجئ هؤلاء أن المشاكل تزداد وأنها لا تتعلق بعملها، إلا أن الإصرار يظل في ترديد الموروثات التي تجعل الزوجة عليها أن تتخلى عن أي شئ في مقابل بيتها دون النظر في إمكانية قدرتها على التوازن أو عن دور الزوج كمشارك رئيس في الحياة الزوجية.

التصدي له كان أشد حماقة:
مستبقلي، حريتي، طموحي وأحلامي، ودراستي وسفري .. نغمة تبدأ قبل أن يحدث أي شئ، كهجوم وقائي ربما يكون متفهماً جراء ما تسمعه الفتيات ويشاهدنه من وقائع حولهن، إلا أنه يضعهن في حالة غير فطرية كإمرأة تبحث عن السكن والشريك، فيصبح الهم الأول والأوحد والوحيد هو التمحور حول نفسها، وكأن الزواج هو خدمة مجانية تمكنها من تحقيق طموحاتها بأنانية مفرطة دون النظر إلى الطرف الآخر.

القائمة لم تنتهي وإنما هي نماذج وأمثلة لموروثات تبدو حمقاء إلا أنها خلفت معها تياراً يهاجمها من رحمها، فوقعت الأسرة والمرأة تحديداً بين شقي رحى بين عقلين هيمنت عليهم أوهام ومسلمات ومحاولات فاشلة للبحث عن حل، وأصبحت كل مدرسة من المدارس تضع قواعدها للزواج والعنوسة وللاختيار، ناهيك عن أن جزء كبير من الذي يتحكم في هذا الخطاب والخطاب المضاد له نابع من تأثره ببيئة وبمواقف خاصة تتحول إلى موضوعات للنقاش ثم يتم التنظير لها، و زاد من وتيرة ذلك مواقع التواصل الإجتماعي وفضاء التدوين المفتوح الذي جعل كل تجربة قابلة لأن تتحول إلى خبرة وقواعد، فزاد اللغط وازدحمت العقول بمعارك وهمية.
الزواج والعنوسة، الطلاق والاختيار والاستقرار الأسري ربما له مبادئه وقيمه التي يتفق عليها الجميع إلا أنه من الصعب أن توضع أحكام وقواعد عامة فلكل مقام مقال، ولكل حدث حديث، ولكل طباع ما يناسبها، ولولا اختلاف الناس لكنا قوالب جامدة بلون واحد وشكل واحد وهيئة واحدة.

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

4 تعليقات

  1. how much milk per pumping session domperidone-kanbura40 baby gas pain worse at night

  2. zantac in first trimester domperidone-nukusoki44 rabeprazole sodium vs esomeprazole

  3. will sudafed make you sleepy domperidone-sokukeru49 does nexium contain magnesium

  4. effects of eating grapefruit nukusoki44-tumblr esofagite da reflusso cibi da evitare

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*