أخبار مشروع مجتمعنا
الرئيسية / البرامج والمشروعات / يقظة فكر تطلق مشروعها الجديد مجتمعنا

يقظة فكر تطلق مشروعها الجديد مجتمعنا

1385681_544042225677603_479956028_n

لأنه لا ينهض مجتمع وهو يقف على أرض مليئة بالأشواك.
ولأن مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة، ومجتمع متحضر يبدأ بفرد راشد يبني بإحسان لإعمار الأرض.
ولأنه لا يمكن أن يضع لبنة في البناء وهو لا يعرف كيف وأين يبني؟

كان #_مجتمعنا في ذكرى مرور العام الرابع على المؤسسة مشروعًا رئيسًا لها
..حلم يبعث على الأمل.. 

مشروع يتبنى الفكرة المركزية ليقظة فكر في ثلاث خطوات، يهدف إلى نشر الممارسات والتطبيقات الإيجابية لتلك الأفكار في نطاق عريض من الجمهور بسلاسة وببساطة، يقوم عليه مجموعة مدربة ومؤهلة.

إن فترة ما بعد الثورات أو الانتفاضات تمثل زلزالاً يقيس قدرة المجتمع على الثبات, ويمثل رؤية لاتجاه منحناه الصاعد أو الهابط في مساحاته المختلفة: الأخلاق, العلم, الإصلاح, والرشد؛ فيتماسك ذا البنية القوية القويمة ويتهدم كل ما هو غير صالح للاستمرار فيها.

وإن خلط المفاهيم واختلاط خرائط الأفكار تنتعش في البيئة الفاسدة لتعيد إنتاج التخلف بتغذية بذور الهزيمة وهدر القيم والمبادئ الإنسانية، ومن ثَم فإن العودة إلى أصول الفهم ورسم الخرائط بعلمية وتنمية المزاج الإصلاحي والروح العلمي ستعمل على تأصيل القيم والوقوف على أرضية ثابتة لانطلاقة راشدة تعمل على النهوض بإنسان المستقبل الذي تكسبه الثورات زاد رحلة المستقبل.

من هنا كانت فكرة مجتمعنا، روح جامعة للمبادئ الإنسانية، وفكر راشد يعتبر بسنن التغيير الكونية الثابتة، وسلاح دافع لكل بؤر الهزيمة النفسية لإنتاج بيئة علمية صالحة.

خطوات المشروع:

  • مرحلة الإعداد والتدريب التأسيسي:

برنامج يُشارك فيه نواة العمل في المشروع ويستمر طوال فترة المشروع، بهدف:

  • التعريف بعوامل الفاعلية والتفاعل.
  • التعريف بمفهوم الرشد والإحسان.
  • التفاعل لتحقيق التوازن النفسي والفكري.

ويتم من خلال : مجموعة من القراءات المستخلصة والرؤى الذاتية في فهم المجتمع والرأي العام ,الصراع واستراتيجيته وبعض أدوات التفكير الاستراتيجي, قراءة العالم وتوازنات القوى والجغرافيا السياسية, في القيم والأخلاق ومقومات النهوض وإيقاظ الروح.

وجلسات نقاشية ولقاءات مع متخصصين وخبرات سابقة وعروض لأهم الكتب والمؤلفات، وفيها قراءة لخبرات أهم المؤسسات التي أثرت في فكر الأمة في القرن الواحد وعشرين، وقراءة في فهم المستقبليات من أجل إثراء المكتبة المعرفية للفرد من خلال التعرف على العلوم الإنسانية وما يحتاجه منها لتوسعة إدراكه بمتغيرات المرحلة ومتطلباتها.

ثم برنامج تدريبي يضم أهم الأفكار والمفاهيم التي تدفع الإنسان للعمل بنضج ووعي.

  • مرحلة التفعيل والملتقى المعرفي:

وفيها خلاصة أهم الأفكار والمنطلقات المعرفية التي يحتاجها كل إنسان يبحث عن معادلة تغيير الواقع، وتمثل نقطة تلاقي المهتمين بالفكر والعاملين على النهوض بمجتمعاتهم؛ لطرح المحتوى المعرفي في دوائر التأثير.

وفي هذه المرحلة سيتم تنفيذ ملتقى بحضور 150 شاب وفتاة ويتم تكراره في 3 مناطق مختلفة.

  • مرحلة الممارسة:

دستور إنسان، دستور لا يتصارع حول سلطة ولا يتقاتل به البشر

لقد ظن الناس أن دستورًا على ورق هو الذي سيحمي المجتمع من الانفلات القيمي والانحدار الأخلاقي، والأصل أنه لن تقوم قائمة لمجتمع لا يطبق أخلاقًا وقيمًا في حين أنه يُطالب بها ويتغنى بها بل ويتقاتل من أجلها وهي في الأساس لا تعدو كونها كلمات فقط وليس نمط حياة، فدستور إنسان؛ تحويل منظومة القيم والمفاهيم إلى مظاهر وسلوك بهدف تفعيل الأفكار الصالحة وتبديل لغة المجتمع إلى لغة رافعة للأخلاق والقيم.

وتتم هذه المرحلة من خلال عدة أنشطة تفاعلية ميدانية يقوم عليها المشاركون في الملتقى من المحافظات والمدن المختلفة ويتم ختم الفاعليات بمهرجان بعنوان دستور إنسان.

نسعى لمواطن مجتمعنا:

  1. أن يؤمِن بالمبادئ الإنسانية.
  2. أن يشهد سنن التغيير.
  3. أن يمارس عمله بروح إصلاحية إنتاجية لا انهزامية هدامة.
  4. أن يساهم في خلق المجتمع الدافع لحركة الإصلاح.

لنكون كالأحجار الصغيرة المتناثرة في الماء الراكد لتصنع دوائر تأثير تزاحم الواقع السئ بنموذج مغاير، كمحطة وقود لكل فعل بَنّاء وخلايا نشطة غير مصنفة  لعصبيات فكرية أو سياسية، كرياح تغيير تدفع الحراك المجتمعي في الاتجاه الصحيح، ويكون مجتمعنا.

تابعوا فعاليات وأنشطة المشروع عبر صفحة يقظة فكر على موقع التواصل الاجتماعي Face book.

مشروع مجتمعنا

Print Friendly, PDF & Email

ما رأيك؟ :)

comments

3 تعليقات

  1. انا منذ اسبوع وانا مدمن على هذا الموقع الرااائع 🙂
    شكرا لكم 🙂

  2. تكرر في الاعلان عن مبادره مجتمعنا وفي المراحل الثلاث عباره “المباديء الانسانية ” وهي عبارة فضفاضة جدا ولا تتوائم مع الاعلان عن المبادرة التي تقدمتم بها ، لان المبادره كما فهمت تهدف الى تدعيم اسس وتتطلب التركيز والتحديد وليس التعميم دون تحديد ، فما هي المباديء الانسانية التي اشرتم اليها ، هل هي مجموعة الاديان ،ام مبدا الخير دون تحديد اي خير ، او الاخلاق وهو مبدا عام ويمكن ان تظهر ضمنه تنوعات من المصطلحات لا تتوائم مع متطلبات الاديان ، او لنقل بشكل خاص مع الاسلام ، فما هي المباديء الانسانيه التي تهدفون لها بالتحديد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*